عمارة و فنون

 

 

قدس الأقداس   

 

      تقع جنوب المقصورة عدد من القاعات التي تتميز بأربعة أعمده، وتعتبر القاعة الأولى وهي أكبر القاعات حجمًا تحتوي على اثنى عشر عامودًا، هي الغرفة التي كان يستقر بها تمثال آمون الأوبت. ويعتبر المدخل المؤدي إلى هذا الجناح من الغرف ليس بالمدخل القديم. ففي عهد الأسرات كان يعتبر هذا  بالفعل معبد منفصل، ومدخله كان من خلال الجدار الغربي. وتصور لنا جدران الغرف مناظر تظهر للملك يقدم القرابين لآمون من الخبز واللبن والنبيذ واللحوم والأطعمة الأخرى. وهو يعتبر أقدس جزء فى مُجمع المعبد "قدس الأقداس".

 

                                                                                    

       قاعة قدس الأقداس وجانب من النقوس التي تصور الأحتفالات بعيد الآوبت. معبد الأقصر

                                      

                              جانب اخر من قدس الأقدس. معبدالأقصر

                                                                                 

    طريق موكب الأحتفال بعيد "الآوبت"ما بين معبد الأقصر والكرنك. الأقصر

 

     وكان معبد الأقصر معدًا خصيصًا لخدمة عيد الأوبت. وقد طرأت على المعبد العديد من التغيرات المعمارية والزخرفية التي خضع لها المعبد في محاولة من الكهان أن يقومون بخدمة "الآوبت" بصورة أكثر فعالية. وقد قام مؤخرًا علماء المصريات بدراسة النقوش والكتابات في معابد الكرنك والأقصر وأعادوا  تصور شكل وبناء مواكب عيد الاوبت وكيفية انتقاله من معبد إلي آخر.