المجتمع المصرى القديم

 

   مراحل صناعة النسيج

  

    المرحلة المسماة (sTi)    

   وهذه الكلمة أشار بها المصري القديم إلى عملية الغزل عامة، وقد عرفت منذ عصر الدولة القديمة، وظلت مستعملة حتى العصر البطلمي. وقد وردت كلمة (sTi) مصاحبة لمناظر الغزل والنسيج في مقابر "بني حسن"، ففي مقبرة "خنوم حتب" نرى منظرًا لعمليات الغزل والنسيج ومن بينها مرحلة الـ (sTi) التي نرى فيها امرأة تقوم بهذه العملية، ونرى في المنظر أمامها إناءين، الأول منهما مخروطي الشكل، والثاني أخذ الشكل. وهذا الوعاء هو الذي يمد الغزَّالة بالفتائل التي تضمها سوياً لتشكيلها في هيئة خطوط. وفى منظر آخر بالمقبرة (رقم 17) ببني حسن، وهي مقبرة "خنوم حتب الثاني"، نرى كلمة (sTi) مصاحبة لشكل يمثل غزَّالتين تقفان على ما يشبه سلتين مقلوبتين، وترفع الثانية منهما ساقها اليسرى لكي تلف المغزل به.

 

  

عملية الغزل، sTi مصاحبة لمناظر الغزل والنسيج في مقابر "بني حسن"،  مقبرة "خنوم حتب"

   منظر من مقبرة "جحوتي حتب" بالبرشا، يصور مجموعة من السيدات يقمن بعملية الغزل والنسيج على مستويين: المستوى الأول تظهر فيه عملية تجهيز الخيط للغزل، وفي المستوى الثاني يقمن فيه بالغزل على أنوال خشبية مختلفة الأشكال.

     العملية المسماة (xsf)  

   وكلمة (xsf) عرفت منذ الدولة الوسطى على أنها تعني: (عملية غزل خيوط النسيج). لكن بمتابعة ظهور هذه الكلمة في مناظر مقابر "بني حسن" ربما كان من الأفضل اعتبارها مجرد تسمية للمغزل فقط، والذي أخذت شكله نفس العلامة المخصصة للكلمة الدالة عليه.

   العملية المسماة (Hsy)

  وقد ظهرت هذه العملية منذ الدولة الوسطى، وقد ذكرها (قاموس برلين) على أنها (عملية غزل خيوط النسيج)، ولكن الصواب أنها عملية تفتيل الخيوط بعد غزلها، وليست غزلها كما يذكر القاموس؛ لأن الغزل هو المسمى بـ ( xsf)، أو: (sTi).

   المرحلة المسماة (msn)  

 

منظر يصورالسيدة الثانية من اليمين جالسة تقوم بالعملية المسماة (msn)

 

   منظر من مقبرة "خنوم حتب" في "بني حسن"، ونرى فيه عملية تنعيم الخيوط بالأداه البيضاوية (msn)، وعملية النسيج على النول، والمسماة (sxt)

    وهي إحدى مراحل الغزل، ومن المناظر المصاحبة لها في مقابر "بني حسن" نعرف أنها كانت تختص بعمل جديلة خيوط النسيج التي تم غزلها وتنعيمها بأداة معينة بيضاوية الشكل، قد تكون قطعة حجر ناعمة، وكانت تتبعها مباشرة عملية وضع الجدائل في أوعية لتكون معدة لعملية النسيج (sxt).

   المرحلة المسماة (dqr)

 

منظر من مقبرة "خيتى" في "بني حسن"، نرى فيه العملية المسماة: (dqr)

 

منظر من مقبرة "باقت" في "بني حسن"، ويمثل عمليتي الغزل (dqr)، و(sTi).

وله نظير مماثل بمقبرة "خنوم حتب الثاني"

   وقد وردت هذه الكلمة مرتين على جدران مقابر "بني حسن" في مناظر الغزل والنسيج المسجلة في المقبرتين (15، 17) لصاحبيهما "خيتي"، "ست كا". ففي المقبرة (رقم 17) نرى الكلمة مسجلة على منظر يمثل إحدى عاماتي الغزل تعمل على مغزل واحد ، وينبثق أمامه خيطان من الإناء يمران في فمه، ربما لكي يلتحم الخيطان المنفصلان معاً داخل فمه بضغطهما سوياً بين لسانه وأسنانه.

  
 المرحلة المسماة (sSn)

   وقد عرفت هذه الكلمة منذ عصر الدولة القديمة، حيث وردت في نصوص الأهرام، واستمرت معروفة حتى العصر الروماني. ونرى مناظر هذه العملية مصورة في مقبرة "باقت" في "بني حسن" من عصر الأسرة الثانية عشرة. ونفس العملية صورت أيضاً على جدران مقبرة المدعو "جحوتي حتب" في "البرشا". والعملية المسماة (sSn) تعني:

 

مشط النسج، من الخشب كان يستعمل في عمليات التمشيط، من العصر المتأخر، تم العثور علية بحفائرمغاغة، المنيا، المتحف المصري 

  (تمشيط الخيوط)، وهي قريبة من العملية المسماة (msn).


المرحلة المسماة (sxt)

 

عامل الغزل "الغزًَال" يمسك بطاسات الغزل "التسرُيع"، مقبرة خنوم حتب، الدولة الوسطى، بنى حسن، المنيا

 

   كانت الكلمة معروفة منذ الدولة القديمة، ونعرف من مناظر "بني حسن" أنها تعني (عملية النسيج) التي تتم على الأنوال. وقد وردت الكلمة في العديد من المقابر.

 

 

قطعة من الوجه والظهر من حشو سرير من "سقارة"، ويؤرخها مكتشفها (Vassalli) بالعصر العتيق، ولو أنها ربما تعود لعصر الدولة القديمة

ومنها مقبرة "جحوتي حتب" في "البرشا"، ومقبرة "خنوم حتب" في "بني حسن".